تجيكم السالفة

البرود كاستات .. ثقافة التفاهات

من 4 سنين وشوي والحمد لله وحنا متوفقين مع هالبلاك بيري اللي سهل علينا الإتصال والتراسل ووفر علينا مره.
لكن لكل شي فيه آثار جانبية يعني برضوا من أربع سنين وشوي وحنا في معمعة البرود كاست من بدا البلاك بيري بالإنتشار وكل انسان يستقبل من 30 إلى 50 برودكاست في اليوم، وهذا المعدل الطبيعي ! لأن فيه ناس يتعدون الـ 100 وأكثر .. وهذولا يندرجون تحت بند إدمان التراسل الفوري على البلاك بيري .. كل حجتهم إنه التراسل ببلاش .. هو ماهو ببيلاش هو اشتراك بالشهر ..
ماعلينا من هذا كله .. اللي لنا فيه أنو من أول كنا نعاني من قلة الوعي وقلة الثقافة , وكنت دايم أقول حنا شعوب متعلمة نعم .. مثقفة لا .. ولا ني بحاكيه عن غرور الطبقة المثقفة وبعدهم عن باقي البشر وتعاليهم على الناس اللي أقل منهم ثقافة ولا عن شخصنة المواقف ولا عن التنظير في البروج العاجية .. هذا كله ماهو محور كلامي .. أنا أتكلم عن جيل جديد قاعد يكبر على ثقافة البرودكاستات .. يعني جيل قاعد يتجرع سم وهو مش عارف .. لأنه يستقصي الثقافة والمعلومة عن طريق البرودكاست .. وهذا الأمر جداً مخيف والفكر بيتسطح ، هذا إذا ما صار مستعصي عليه في المستقبل القراءة العادية اللي كلنا يوم كنا صغار كنا نمارسها كهواية تغذي أفكارنا بإختيارنا للكتب اللي تستهوينا .. لكن الحين البرودكاستات تقتحم روسنا بالأفكار الموجهه من ناس مجهولة ما ينعرف وش الغرض أو الهدف من بث بعض الأفكار.

البعض يشن حملات لأغراض شخصية والبعض مثيرين للإشاعات اللي ممكن إنها تهدد سلامة المجتمع وهذا برضو شي خطير..

للمعلومية أنا أحذف الكلام اللي يظهر باللون البنفسجي من غير ما أشوف إلا من بعض الاشخاص اللي أشهد لهم إنهم ما يرسلون إلا الشي اللي فعلا يستحق إن الناس تتداوله ويتم نشره !

مقالات ذات صلة

4 تعليقات

  1. أعجبتني التدوينة فعلاً.
    عن نفسي إلى هذه اللحظة لم اقتني جهاز البلاك بيري!
    قمت بتثبيت برنامج الواتس آب عندي من شهور, حينها بدأت باستقبال أنواع “البروكاستز”!
    وأحمد ربي أني لم أشتري جهاز البلاك بيري إذا “هالزحمه موجودة هالكثر!!”
    أحاول استغلال برنامج الواتس آب بنشر المفيد والثري من المعلومات. ولدي طريقة أعتبرها فعالة تجاه من يرسل لي بروكاستات “بايخه!” وهي أن أقوم بنشر رسالة علمية وثرية المحتوى لكل من يرسل لي رسائل محتوها غير مفيد بحيث يستحي مستقبلاً أن يرسل لي أي رسائل غير هادفه! 🙂 🙂

    1. والله برافو عليك .. بالفعل لو تم ارسال رسالة مفيده لكل انسان يرسل تفاهات ممكن يتغير الحال ولو إن مو كل الناس تستحي.

  2. والله فكرة حلوة يا ريم ..
    هلول ياليت الموضوع بس تفاهات .. يعني أنا أعتبر الجهل أهون من المعلومات المغلوطة
    أقلها اللي ما يعرف معلومة معينة لما تعطينه إياها يتقبلها و يفكر فيها و يستوعبها .. لكن اللي أساساً مستقبل معلومة غلط لو تجين تصححينها تتعبيييييين كثير على ما يمشي الموضوع لأنه عنده خلفية للمعلومة تخالف اللي انتي قاعده تقولينه..

    1. هذا اللي نعانيه يالولو ..

      أبشرك محد عنده خلفيه أساسا عشان ينبني عليها خلفية مغلوطه .. يعني الوضع متفاقم وأنا أختك والشق أكبر من الرقعه..

      لو نحكي من الحين لين 1000 كيلومتر قدام ما راح ينفع !