تجيكم السالفة

قهاوي الناصية .. قصة عشق لا تنتهي

أنا من الناس اللي دوروني عن منظر قهوة على الناصية وخصوصا إذا كانت مدينة أوروبية يا زين قهاويهم .. شي يشرح القلب الحزين.. برأيي أنو لو أقعد أشرب قهوة بس وبعدها أصفن .. بكون في قمة السعادة .. حتى وإن كانت الديكورات بسيطة وغير متكلفة إلا إنها تكون مره جذابة وحلوه .. طيب ليه بس في اوروبا يكون أبريق الشاي .. في بعض المقاهي يكون شوية مكسر وعلى قلبنا زي العسل .. نفسيتنا هناك منعكسا علينا في كل تصرفاتنا .. بس أوروبا اللي أحبها هي أوروبا الصيف لانها في الشتاء مره كئيبة وتغم على النفس.

مقالات ذات صلة

2 تعليقات

  1. الله
    كم انقذتني هذه المقاهي في باريس حينما تفوتني رحلات القطار بين المدن كعادتي

    وبعض الفنادق يصرفنا مبكر وبدل الحوسه بالشوارع نجلس في هذي المقاهي لحين موعد الرحلات

    ومفيده للطماشه واغلبهم يكونون موظفينهم بسيطين نطق صحبه معاهم ويشرحون لنا عن المنطقه

    1. بيني وبينك قهاوي أوروبا حتى لو كان الإنسان لوحده .. ما يحس بعيون الفضوليين مثل بلداننا العربية اللي أول ما يجلس الإنسان لوحده يحس كأنه منبوذ من القهوه !!!