تغطية المطاعم

المطعم الأرمني ” مايريغ – mayrig ” في بوليفارد محمد بن راشد في دبي .. مدري وش أقول !

قبل كم يوم رحنا وتعشينا في مطعم أرمني جديد توه فاتح في بوليفارد محمد بن راشد في وسط مدينة دبي .. موقع المطعم مرة حلو وشكله الخارجي ملفت وكمان ديكوراته الداخلية اللي مستوهاة من الأجواء الريفية بالألوان الدافية الجميلة ..

وكان الإستقبال جميل وقعدنا على طاولة في الطابق الأرضي لأن المطعم مكوّن من طابقين .. وأنا كنت محتارة وش أطلب لأني ما أعرف هذا المطعم أبد .. بس بعد ما إستفسرت من الجرسون قال إنه مطعم في لبنان وكمان عندهم فرع في جدة ..

قلنا له وش ترشح لنا من الأطباق اللي تشتهر في مطعمكم يعني وش ألذ شي واللي كثير طيّب .. قال كل شي عندنا طيّب .. قمنا توكلنا على الله وطلبنا تبولة أرمنية وطلبنا كبة بطاطا باردة وبرك بأنواع الجبنة وكفتة بالزيادي وبرك بالسبانخ .. وما أكذب عليكم إن قلت لكم كل الأطباق عادية إذا ماكانت أقل من عادية ! يمكن كبة البطاطا كانت أهون شي .. مير قمت آكل في الكرنب اللي جا مع التبولة من غير رايي ! بس أتوقع إننا ما توفقنا في طلباتنا .. لأن وحنا في المطعم كنا نقول .. هذا المطعم جيناه مره ولا حنا مثنينها .. من كثر ما حنا مصدومين من طعم الأكل .. ولكن .. أغلب الظن إننا ما توفقنا في طلباتنا يمكن نروح مرة ثانية نطلب طلبات ثانية غير اللي طلبناها ونجرب ونشوف يمكن نكون  ما توفقنا في الطلبات.. لأن من جد مستغربة كيف يكون الطعم بهالشكل .. أقدر أقول إنه غير لذيذ بالمرة !

يعني من زيارتي الأولى له أعطيه 5 من 10 وكلها للخدمة والديكورات أما الأكل ماله من النسبة نصيب !

mayrig-dubai2 mayrig-dubai3 mayrig-dubai4 mayrig-dubai5 mayrig-dubai6 mayrig-dubai7 mayrig-dubai8 mayrig-dubai9

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. من شهور سمعت عن هذا المطعم وكنت متحمس اني ازوره واتذوق الاكل عنده لاني عشت فترة جيدة من عمري مع اصدقاء ارمن ولي شوق ان اكل اكلهم
    المهم ذهبت وزوجتي والحماسة والشوق يخيمان علينا هي تحمست بعد ما وصفت لها الاكلات الارمنية الي اعرفها
    مالكم بالطويلة طلبنا تشكيلة متنوعه من المقبلات ووطبق رئيسي عن خدمة المطعم للامانة خدمة جيدة اما الاكل فهو صادم طلبنا صحن لحم بعجين وهو ما يشتهر به الارمن فكانت الكمية ٣ اقراص بقطر دائري ٧ سم يعني لا تغني ولا تشبع عن جوع وطلبنا سجق بخبز رقاق كانت الخيبة الثانية بصحن صغير حق ان الواحد يحلف عليه او نموذج والخيبة الثالثة كانت صحن حمص بلحمة واحلف على ذلك ان الحمص من المعلبات مستحيل يكون عمل يدوي
    اما الطامة الكبرى فكان بكباب الباذنجان الذي طلبناه حيث ان الباذنجان فقط مسلوق واللحم من كثر الحيل والغش والتوابل مافي طعم للحم وكل ذلك كوم والسعر المبالغ فيه للاطباق كوم اخر على سبيل المثال قنينة المي نوع اكوافينا التي تباع بدرهم واحد حسبها بالفاتورة ب ١٧ درهم
    انا اتحمل مسؤولية كلامي واضع هذا التعليق بين يدي دائرة دبي الاقتصادية والسياحية
    ولا انصح اي احد ان يتورط ورطتي