ثقافة وفن

الفيلم الهندي “بارفي – !Barfi” فانتازيا تجمع بين الدراما الإنسانية والكوميديا الرقيقة..

البارح شفت الفيلم الهندي “بارفي – !Barfi” اللي يعرض حالياً في دور السينما في دبي والفيلم من بطولة رانبير كابور وبريانكا شوبرا وممثله أول مره أشوفها اسمها إليانا دكروز.

والفيلم مره عجبني ولو إنه شوي يقلب الراس لأن فيه بلاي باك .. الحلو في الفيلم إنه مليان بالعبر عن الحب وعن الحياة وعن الفرص اللي ممكن ما تصادف الإنسان إلا مرة وحده وعن إن الإنسان مخبر مو مظهر..

وأحداث الفيلم تدور في سبعينيات القرن الماضي بإطار كوميدي خفيف ودراما إنسانية .. وعجبني إخراج الفيلم وحلوه الصورة  وإختيار القرية اللي تصوّر فيها الفيلم موفق .. وأتوقع إن القرية في حدود التبت لأن أشكالهم كآنهم شوي أسيوين ..

أنصح اللي يحبون الأفلام الهندية إنهم يشوفونه لأنه فيلم رايق وحلو.. فيه شوية فانتازيا عملت إضافة للفيلم..

مقالات ذات صلة

10 تعليقات

  1. الفيلم يآاهو الفيلم لطيف  يآاهو جميل 
    يآأهوو كيوت  يآاهو كوميدي 
    شقول ولاشخلي ؟
    رهيييييب رهييييب بمعنى الكلــمة 
    حبيته ولو اقدر اروحه مره ثآانيه اروحه مآاعندي أي مآانع 
    حبيت طريقة سرد الفيلم جدآا ذكية وجميله ومرتبه 
    مع انه الفيلم كله فلاش باك
    لكن فلاش بآاكك جميل >> انا بآلعاده اكره الافلام اللي يكون كلها فلاش باك اتلخبط
    بس هاه الفيلم ابد مآاكان ملخبط 
    وحركآات البطل ماعرف اسمه جميييييله ولطيفة
    خفيف دم هالممثل  حركاته تضحك وخفيفه 
    ووآأايد يشبه حمدالعمآاني 
    وبريانكا  ماآاعرفتها باهالفيلم
    وطول الفيلم وانا احس اني شايفتنها قبل عقب اكتشفت انها بريآانكا
    آبدعت بآللقوو حسستنا انها صدق فيهآا توحد
    حركآاتها وصوتها وشكلها ابدعت بصرآاحةة
    وووآايد حبيت دورهآأا 

    الممثله اليديدة
    يآاهي جميييله 
    نعووومة وكيوووووت حبيتها بصرآأحه 
    وتمثيلها جمميل  ودي آشوفها بأفلام ثانيه تمثل فيههآا 
    قصه الفيلم جميله عجبني انهم يتكلمون ع الاعآاقه بشكل لطيف وكوميدي 
    بدل النكد والصياح اخرجوا الفيلم بطريقة كوميدية ويعطيكك أمل للحيآاه 
    والفيلم كله على بعضه جمييييييل ولطييف

    +حابه اعرف متى بينزل ع الانترنت ويترجم ودي اشوفه مرآا ثانيه وثآلثةة ورآابعه 

  2. كل فيلم أنتظره، أتصور كي راح يكون من تصنيف (كوميدي أو أكشن أو رومانس)، أتوقع أحداثه و بعضها تصدق و بعضها لا
    اللي يعطي بفاري أفضيلة إنه من نوعية الأعمال الغامضة، ما قدرت أحدد تصنيف خاص أو توقعات معينة. متأكدة طبعاً من القيمة الفنية و الجمالية فيه ، متأكدة إنها سينما مميزة عن أعمال بوليوود الأخرى  

    رانبير أثبت إنه فنان بالفطرة، الولد عنده ذكاء فني بغض النظر عن عائلته الفنية
    قادر ينافس فنانين بوليوو كبيرهم و صغيرهم..بالتأكيد عائلته ساهمت بدخوله بوليوود لكن إعتلى القمة بموهبته
    ذكي جداً حتى طريقة الترويج إبداعية

  3. بغض النظر عن هبال رانبير ، و عبط بريانكا ، و تمثيلهم الذي لا شك فيه خخ 
    الا إن قصة الفيلم لحالها شي يستحق الإشادة به ، خصوصاً إنها تعكس واقع فئة
    معينة من المجتمع ، مو طرح قضايا اجتماعية و إنسانية لـ ذوي الإحتياجات الخاصة
    و ما إلى ذلك ، أساساً الأفلام اللي زي كذا ما عندي أي إشكال أتابعها بس أسكر
    الفيلم و أنا مكتئبة :/ ، أو أحب أتابعها يوم أكون فرحانه زيادة عن اللزوم و أبي
    شي يخرب علي < مدري هـ العقده أش اسبابها ؟! 
    هنا ، لا ، قصة و إعاقة و لكن بطابع كوميدي خفيف دم ظريف ، تصوير يفتح النفس 
    و أغاني رائعة لا غبار عليها ، ، لاحظوا إن كل شي مكمل لـ الشي اللي قبله ، وذا الشي
    نادر ما ألاحظه فـ الفترة الأخيرة ، بالمختصر أهنّي الطاقم كله على بعضه على هيك شغل
    و المخرج اللي طلّع لنا الفيلم بهـ الشكل  فكرة إنه أبدع و أهتم
    بكل شي و بالذات بالتفاصيل ، دليل على إنه مخرج بطل و شاطر

  4. انا نفسي اتفرج عليه و انا من المحبين لرانبير كابور و اكيد الفيلم حلو عشان لرانبير كابور انا سمعت ان الفيلم دا هيدخل اوسكار و يا رب يكسب