ثقافة وفن

عبدالعزيز آل الشيخ: مسابقات “الحظ” و”اليانصيب” ربا وقمار

وصف مفتي عام السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ مسابقات “الحظ واليانصيب” التي يتم بثها عبر الإذاعات والفضائيات بأنها “ربا “، لافتاً الى أن هذه المسابقات “تعد من المنكر والقمار، حتى لو سميت بغير اسمها وتعددت صورها وأشكالها”.

واعتبر المفتي في فتواه ، التي نشرتها صحيفة “عكاظ” السعودية في عددها الصادر اليوم الخميس ، أن طلب مجلس الشورى من وزارة الثقافة والإعلام إلزام هذه القنوات بالتوقف عن بث مثل هذه المسابقات وجهود وزارة التجارة والصناعة في هذا الصدد “خطوة على الطريق الصحيح”.
وطالب المفتي ” أصحاب القنوات والإذاعات الامتثال لأوامر الإيقاف لهذه الممارسات المحرمة شرعاً”.

 

من طلعت هالمسابقات من 10 سنين وحنا نقول يا ناس هذا قمار عيني عينك هذا “Lottery” ولا أحد كان يرد علينا .. لأن الرسالة بفلوس والمكالمة بفلوس لصالح صاحب المسابقة يعني لو كانت الرسالة مجانية كانت المسابقة ما عليها حرج أو كانت المكالمة مكالمة عادية ماهي لصالح صاحب المسابقة كانت المسابقة عادية مثلها مثل مسابقات من أول .. ولكن أرقام 700 والرسايل اللي بـ 5 أو 10 ريال هذي اللي خلت الوضع يكون قمار ويانصيب.

الحمد لله ظهر الحق وهذا هو مفتي السعودية تكلم وأفتى..

عقبال ما تظهر فتوى في الفوائد الربوية اللي في البنوك ويتم تحويل كل البنوك في السعودية لبنوك بدون فوائد ربوية ..

مقالات ذات صلة

6 تعليقات

  1. يا كرهي للجاهل هذا وفتاويه ال**** صحيح انه قمار وميسر ولكن ليس بربا على العموم انا مستغرب شلون صار مفتي بلاد فيها الحرمين الشريفين فعلا اخر الزمان هذا .. رحم الله بن باز من بعده خلاص ……

  2. لا حول ولا قوة إلا بالله أستغرب التهاون في المعاملات المالية و الربوية من بعض الناس مع علمهم بالحلال والحرام ): الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى كثيراً من خلقه وفضلنا عليهم تفضيلاً.

  3. قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم على لسان نبيه ( اليوم اكملت لكم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا ) فكل الامور محسومه ومنتهيه ولا يجوز وخاصة بعض المفتين هذه الايام يتوسعون في الاحكام ويخلطون الربا مع الميسر وخاصة فتوى التي ذكرها المفتي المذكور ان نظام ساهر باب من ابواب الربا وكما معلوم ان ساهر هو نظام مخالفات ويمكن يكون حرام او ظلم في الرعيه ولكن لا يدخل باب الربا لان الربا معلوم وطلبة الابتدائية يعرفون ما هو الربا فما بالك بمن يمثل مشائخ بلاد الحرمين ولا حول ولا قوة الا بالله.