خلال اليومين اللي فاتوا ما سولفت عليكم لأني ما غير أوجوج في هالإسطنبول .. تخبرون كل من راح إسطنبول رجع

متهوّل من زين الديره .. قمت من غير رايي رحت .. وسبحان الله .. هذاني في إسطنبول قاعده اكتشفها .. لقيت انها خليط عجيب غجيب بين اوروبا وآسيا والشرق الأوسط .. يعني ديره هويتها غير فعلاً

ان شاء الله .. لين رجعت بالسلامه .. راح اسولف لكم واسهب في السوالف عن الديره

بس ما يمنع إني مستنكره تهويل الناس في اللي شافوه في إسطنبول وبس

وهذي كانت رساله

من إسطنبول مع حبي…