عندنا في الخليج أو يمكن في السعودية .. لين قلنا على شيّ إنه شيّ .. معناه إنه شيّ عجيب .. شيّ رهيب .. شيّ زين .. شيّ حلو .. وعشان كذا لين قلت لكم إن ( فيدا هوتيل ) في وسط دبي شيّ فهو شيّ فهو صدق شيّ .. أوتيل عصري ونابض بالحياة ..

من كم أسبوع رحنا نتغدا في مطعم ( لاسير La Serre ) و جينا قبل الموعد بشوي وقلنا خلينا نفرفر ونستكشف الأوتيل لأن من دخلنا طارت عيوني وبعلمكم ليه طارت عيوني لأن قد سكنت هذا الأوتيل يوم كان اسمه ( قمر الدين ) وكان وقتها نسخة من أوتيل المنزل .. لكن الآن بعد التعديل واللي قد شاف ( قمر الدين ) من قبل يقدر يعرف كيف إن التغيير جذري من إلى ! .. الحين صار مره سفر ومفتوح و صار يطل على بوليفارد محمد بن راشد .. والألوان اللي إختاروها جميله جداً .. الموف عامل عمايله .. ونوعية الأقمشة .. ( اللينن ) معطية الشعور بالراحة .. الأوتيل صار مره عصري مع مبنى شكله قديم من الخارج .. توليفه حلوة دايم نشوفها في اوروبا إن يكون المبنى تاريخي بس لين دخلنا لقيناه عصري جدا ومواكب كل التكنولوجيا الحديثة ..

وأرجع لأوتيل فيدا اللي مره الخدمة فيه حلوه .. يتلاقطونك يالبني آدم من حزة الدخول .. ويشيلونك من الارض شيل .. وعشان كذا أفكر إني أسكن فيه وأجربه عشان تكون تجربتي كامله في هذا الأوتيل الرائع ..

ومن أهم الأشياء في هذا الأوتيل : موقعه الرهيب ! .. كل شي في وسط مدينة دبي على رجولك وخصوصا من هذا الوقت وإلي آخر شهر أبريل وقت الجو ما يكون حلو ..

بصراحة توفقوا ( إعمار ) في إطلاق هذي السلسلة الجديدة من الفنادق اللي أكيد إن شاء الله بنشوف فروع لها في كل مكان حالها حال فنادق العنوان الراقية.