بين كل فترة وفترة الناس تطيح بموضة جديدة أو مثل ما يقولون أخواننا الكويتيين هبّة جديدة سواء بالملابس أوبالأواني المنزلية أو الديكورات .. الحين الموضة تركيا وخصوصا اسطنبول وبجدارة .. يعني الناس صارت تكرر زيارتها لاسطنبول وكل هذا من بعد عرض مسلسل سنوات الضياع عام 2008 على قناة MBC1 وكرت السبحة بإكتساح الدراما التركية لكل القنوات الفضائية.

من أول الناس ما كانت تعد اسطنبول على الخريطة ولا كانت تندرج تحت أي مخطط يعني ساقطة من كل الحسابات .. بس تركيا اللي راحوها من زمان قالوا إنها كانت ولا شي مافيه شي يغري إن الناس تروح لها ولكن الحين صار فيها خدمات أكثر وأمور كثيرة تجذب السياحة لها ..

والحين كمان مسلسل “حريم السلطان” أعاد العصر الذهبي في الأذهان يعني خلوا الناس تعيش حلم مش واقع!

أنا من الناس اللي زرت اسطنبول قبل كم شهر الديره حلوه ولكن وحطوا كم خط تحت كلمة لكن .. لين الحين أحس إنها مش من المدن اللي تنعاد لها الزيارة وبتكرار .. المدينة لها بصمة خاصه وفيها سحر وجمال ولكن أو يمكن لأن لين الحين ثقافة السياحة والتعامل مع السيّاح بودية مش موجودة عندهم ! أما إذا كنت أبغى أتاجر وأجيب بضاعة .. فلازم يتم التكرار لأن البضاعة عندهم مميزة وأسواقهم فيها كل شي والأسعار روعه.

لأن لو على الآثار والمتاحف أهي تنزار مره وحده وكفاية .. يعني فيه اشياء تخلي الناس تكرر الزيارة غير المتاحف مثل البحر والأماكن الترفيهية.

وطبعا لأن الناس لين رجعت من اسطنبول يقعدون يحكون اسطنبول واسطنبول واسطنبول .. فيجيني احساس أنو أكيد أنا أغرد خارج السرب لأن أوكي اسطنبول بس مش اسطنبول واسطنبول واسطنبول !!!

ولو على الجمال كل الدول الأوروبية سواء الغربية منها أو الشرقية تشترك في جغرافيها وحده وكلهم فيهم جماليات رب العالمين أبدع في خلها من جبال وسهول وخضرة وبحر وشواطئ زائد أنو كمان التنظيم وخصوصا في الدول الأوروبية الغربية ما حصل.

بس الغريب صدق الحاصل في بيروت أوكي بيروت حلوه وماقلنا شي بس لو راودتك نفسك و قلت للناس أنو ما عجبتني بيروت اعتقد إنهم بيحسبونك معاق فكريا أو إنك شخص غير طبيعي .. عشان كذا أي إنسان يروح بيروت ومن غير رايه لين رجع وقالوا له :”ها ! وش رايك مو حلوه بيروت”؟  يرد على طول : “تجنن” !!!