أبشركم مع أنو اليوم الرطوبة مرتفعة مره ودرجة الحرارة هنا في مدينة دبي لين الحين ما إنخفضت مع أنو .. مو كني كثرت مع إنو ! المهم بس ولله الحمد أفضل من الشهور الثلاث الأخيره اللي نقدر نقول عنها إنها هي الأوقات الأكثر صعوبة.

فقلت خليني أروح أروق وأنفرد بنفسي وأشرب عصير منعش في فندق ريتز-كارلتون اللي على البحر في منطقة جميرا بيتش وهناك فيه مطعم مدري وش اسمه جلسة تراس تطل على البحر .. المنظر رائع ومع جمال المنظر ما اهتميت للحرارة.

بس فجأة تم مباغتتي وهجموا علي فرقة من الظواطير جمع ظاطور (يسمونه أهل الحجاز برص وأهل الخليج بريعصي) وكان لونها أخضر ! أنا أول مره بحياتي أشوف ظواطير خضرا

أول واحد قفز وطاح على الكرسي من ورا وصرخت معها أول صرخة من قلب وثاني واحد قفز وطاح على الأرض والثالث والرابع إنحاشوا من صراخي .. جتني الفلبينية تقول أوووو مدام إتس جست آ ليزرد ! طبعا أنا في بالي قلت نعم يختي !

مافيه شي يصيبني بالذعر مثل الظاطور وهي تقول إتس جست آ ليزرد ؟؟؟

حاسبت وهجيت وخربت على الجلسة الإنفرادية اللي كنت أبغى انفرد بنفسي وأصفي ذهني.