الصور تعبر عن شخصية الإنسان والأفكار طبعاً أكيد.. وفي إعتقادي إن في الزمن اللي حنا عايشين فيه أصبحنا أكثر إستشفافاً للبشر اللي حوالينا يعني عرفنا بشكل واضح وجلي مين هو المغرور ومين النرجسي وطبعاً هذا اللي يحط الغرور في خفس .. وعرفنا المتواضع وعرفنا المتوازن وعرفنا التافه اللي ماعنده سالفه وعرفنا اللي يهايط عمال على بطال وعرفنا المدعي وعرفنا محدث النعمة وعرفنا الكذاب.. والحين مع شبكات التواصل الإجتماعي وتطبيقاتها و “وعز الله” إن من إخترعها رجّال .. لأن من عقب هذي التطبيقات من أول نتوهق في الناس ونماشيهم .. وبعدين نكتشف وش هم من لحية .. الحين ماعاد فيه مجال ! من الإنستغرام ومن تويتر صرنا نعرف الناس .. يعني مثلا يجيك أحد في تويتر طول الوقت يكتب أشعار وحكم ومواعظ .. هذا المفروض على طول بلوك .. لأن واضح وش المغزى من كتاباته .. ومثله مثل اللي طول الوقت تهريح وتنكيت واستخفاف هذا عاد بلكين.. برضوا واضح بس على النقيض !

ونجي عاد للإمعات اللي طول الوقت يكتبون وش انرسل لهم في البي بي مسنجر أو في الواتساب .. والي يحسون إنهم بكثرة التويتات ممكن يحصلون على أكثر قدر من المتابعه وبالفعل هذي طريقة ناجحه أو ناجعه مثل ما يقولون .. بس تراني ما استوعبت وش اللي خلا ناجحه ناجعه .. أتوقع لازم لي دروس لغة عربي في أسرع وقت !
نرجع لموضوع البشر اللي انكشفوا ..
من أول المقولة تقول تكلم حتى اراك الحين نقدر نقول من خمبقتك أو من القناع المثالي اللي تلبسه في شبكات التواصل الإجتماعي نعرف وش أنت !
بالإضافة إلى إنها كشفت لنا بعض الكتّاب اللي كانوا في بروجهم العاجية ويكتبون عواميدهم في الصحف والمجلات يوم كتبوا في تويتر تغريداتهم وتواصلوا مع الناس .. بان التخبّط وكمان التعصب لرأيه وإن هو الصح في آراءه ومافيه مجال لو 1 في المية إنه يغلط .. يعني ماسك خط طول الوقت إن هو الصح وآراءه هي الصح وأي شخض يعارضه إنه ما يفهم !
بالإضافة إن السواد الأعظم في تويتر يخبرون في كل شي يعني لو تسألون عن أي شي بتلقون عندهم الإجابة حتى لو في علم الفضاء .. مع العلم إنهم وصلوا المريخ وحنا كل همنا نلطلط في تويتر وغيره .. والإختلاف على خلاف نشب قبل 1400 عام !!!