العام الماضي في شهر مايو كتبت موضوع اسمه ” إحذروا سهم يصيبكم في تويتر ” .. واليوم بعد مرور عام كامل على ذاك الموضوع .. أرجع أتكلم وأقول عن الوضع في تويتر اللي صاير من سيئ لاسوأ .. يعني من أول اقول إحذرو سهم يصيبكم أو كلمة تضايقكم وبس، الحين أقول إحذرو من قضية تنرفع عليكم في المحكمة .. لأن الناس اللي عندها قروش وتقدر توّكل محامين بيصيرون مالهم مهنة إلا إنهم يجرجرون الناس في المحاكم، الله يكفينا الشر.

يعني اقدر أقول إن الوضع كله من بدايته لنهايته صار ماله طعم .. ولا هو مستساغ .. والهاشتاقات العربية صارت من كثرها مثل الهيل بلا كيل لا حول الله ! والمشكلة إن الهاشتاقات معظمها جراش ما منها فايده، وكله بكوم وحسابات تابعني وأتابعك وريتويت من فضلت وهاشتاق كل بلد ووش آخر ما وصلوا له من كلام فاضي لا يودي ولا يجيب.. وناهيك عن بيع وشراء للمتابعنين ! بإختصار .. غث وسمين ومتردية ونطيحة وكل شي صار في تويتر .. الشي المضبوط هو الشي المفقود بس!

المهم و من الآخر، الأمر صار يصيب الإنسان بالغثيان !

و كل شي يفقد متعته لين هجموا عليه اللي لا لهم في الثور ولا لهم في الطحين ! ولا يدرون وين البعارين سارحة !