أمس تسولف علي صاحبتي توها راجعه هي وأهلها من العمره “الله يتقبل منهم يارب”.

أول ما وصلوا فندقهم .. والفندق من الفنادق اللي تطل على الحرم مباشرة يعني وهم في الغرفة يشوفون الكعبة

جا وقت الصلاة وقامت تلفّت وتناظر السقف وتسأل أختها وتقول : ” هوووو وين السهم اللي يدل على مكان القبله؟”

أختها غشت من الضحك وتقول لها .. الله لا يعمينا شوفي الكعبه قدامك هههههههههههههههههههه

لا وكمان لها سالفه ثانيه..

تقول إنها كانت مع جدتها اللي يخليها لها وجدتها حرمه كبيرة وهي مشتقه منها .. طبعها حريضه تقول وهي تصلي .. جدتها كانت معها .. شوي إلا جدتها إختفت من جنبها .. تدورها وتلفّت وتشوف وينها ما لقتها

قامت كلمتها وردت عليها قالت لها : “وينك ياجدتي ما لقيتك” !

قالت جدتها : ” إيه والله عطشت ورحت اشرب مويه”.

قالت لها : ” طيب وينك فيه عشان أجيك “.

قالت جدتها: “والله إني حدا أحد زمزميات ذا الموية”!

قالت لها : “هوووو ياجدتي كل الحرم زمزميات وينك فيه بالضبط ؟”

قالت جدتها: ” والله إني حدا أحد ذا العواميد”!!!

قالت لها : ” يمه كل الحرم عواميد” !!

قالت الجدة : ” جنبي حريم لابسين أبيض”

قالت لها : ” يمه اليوم الحرم مليان حريم لابسين أبيض مير أكثر من اللي لابسين أسود” !

المهم ربك اللي دلها على جدتها ولقتها وإلا لو على الوصف ما كانت لقتها أبد …