تجيكم هالحاله .. وهي حاله يصنّفها الأغلبية بالطفش .. أنا أصنّفها بإنك يالإنسان ما عاد يصير لك خلق شي .. يعني ضيقه على شوية نكد على اللي حولك على احساس رهيب الملل اللي لا يطاق.. زائد إن لا قراءة تفيد ولا تلفزيون ينفع ولا تمشية تقضى على قولة أخواننا المصريين ولا حاجه ولا حاجة.

غلقه اللي يكفيكم شر الغلقه .. وطبعا الغلقة يصاحبها صفنه طوال الوقت .. حاله من التفكير بلا تفكير .. “شلون يعني” أنا أقولكم شلون يعني .. يعني الشكل يبان كأنو الواحد يفكر وفي الواقع هي صفنه المخ متوقف ومافيه أي نوع من أنواع التفكير أو لحظات التجلي !

من جد .. و المشكله العيد بعد بكره .. مدري وش أقول يعني أقول قول المتنبي

عيد بأي حال عدت ياعيد

بما مضى أم بأمر قيك تجديد!