الكل يعرف أحذية ” تومز TOMS ” اللي كانت مبادرة إذا شريت حذاء على طول يصير في حذاء لطفل في بلد نامي يقدر يروح فيه للمدرسة.

والحين دخلوا في مجال القهوة وهذا الشي قاله رئيس الشركة التنفيذي “بليك مايكوسكي” وتبريره للمسالة أن اللي يحبون أحذيتهم هم نفسهم اللي بيحبون منتج القهوة الخاص فيهم!

وعلى نفس نهج الأحذية يقولك إذا شريت كيس قهوة من ” تومز TOMS ” على طول بيتم توفير مياه نظيفة لمدة أسبوع لشخص في بلد نامي.

و كانت شركة ” تومز TOMS  قد بدت عملها في مجال الأحذية عام 2006، وبعدين وسعت نشاطاها بمجال النظارات عام 2011،  والحين كمان دخلت في مجال انتاج القهوة.

والشركة اللي مجال نشاطها كله يقوم على دعم الفقراء نمت بشكل سريع ويعمل فيها أمثر من 400 شخص ومنتجاتها تباع في أكثر من 25 دولة من ضمنها الإمارات.

ويقولون إنه على آخر هذي السنة بيبيعون أكثر من 20 مليون حذاء، ومو غريب إنهم يدخلون سوق القهوة لأنه قيمة هذا السوق تقدر بأكثر من 100 مليار دولار حول العالم وهو ثاني أكبر سوق للتداول في العالم بعد سوق  النفظ.

واللي يراهنون عليه في دخولهم في هذا المجال اللي المنافسة فيه شرسة إنهم بيقدمون قهوة رائعة الطعم وبسعر مناسب للجميع.

ويقولك إن كثيرين شعروا بالإندهاش من دخول ” تومز TOMS ” للقوة بعد الأحذية والنظارات!