امس رحت حضرت مبارة كرة قدم شاطئية على شاطئ جميرا بيتش ريزيدنس في الممشى (ذي ووك) .. وكانت المباراة بين منتخب الإمارات ومنتخب تاهيتي .. المباراة كانت حلوه .. واستمتعت فيها وصار لي إني فصلت في الملعب لأن وأنا كنت اقلّب بالبلاك بيري دخل هدف وقام المجمهور يصفق أنا للحظة .. أبغى الإعاده يعني حسيتني تلفزيون وبشوف وش صار .. وهذا الملعب المؤقت ما حطوا فيه شاشة مثل الملاعب اللي تكون فيها شاشات ويتم الإعاده فيها وكمان قبل شهر كان فيه فعالية كرة الطائرة بالقدم وكان فيه شاشة وما فصلت لأن لو صار شي نشوفة بالشاشة

بس أمس فصلت .. حسيت كني في مشهد .. اختلفت على الحقيقة مع الشاشة

اكتشفت إن التكنولوجيا أخذت حيز كبير من حياتنا اليومية وصرنا نحس إنه من الطبيعي إن ما يفوتنا شي !