كعادة أحمد حلمي الغير مستغربة وهي الإقتباس من الافلام الأجنبية وتمصيرها لتتماشى مع المجتمع المصري .. بس خلاص كفاية .. يعني بالسعودي مصخت .. أول مرة إنبسطنا مرة ثانية مشيناها بس عاد خلاص .. الفيلم من بدأ لين ما خلص ما قدرت أنسجم معه وجاني ملل ما هو طبيعي من خلال السرد البطيئ في أحداث الفيلم .. زائد إن المفروض إن الفيلم كوميدي يعني لازم نضحك شوي .. مير ولا قدرت أضحك ولا على مشهد واحد .. وأسخف شي مشهد أغنية “غانغام ستايل” .. إقحام للأغنية بالغصب ! عشان ينولهم من الطيّب نصيب !

والملاحظ بشكل واضح هو التمركز والتمحور على الذات اللي مرة صار سمة واضحة في أحمد حلمي .. بحيث القصة كلها عليه وتهميش أدورا الآخرين .. وباين هذا الشي في الأفيش حق الفيلم بحيث إنه ما وضع ولا اسم .. ما غير صورته وفيه أفيشات ثانية بس اسمه وتغافل إنه يحط اسم حسن حسني وكمان غاده عادل ! ولا شفع له وجودهم في إنهم يضيفون للفيلم اللي قصته قص ولصق .. اللي من جد سخيف وسطحي ولا يقدم حتى فكرة جديدة .. لانها مكررة ومعروفة حتى من افلامه نفسها وهي ضياع الفرصة في المرة الأولى والندم على ما فات وتصحيح خطأه واللي دايم يكررها في كل أفلامة !!

تقييمي للفيلم صفر من 10 .. ولا أنصح بمشاهدته ..