الممثة الأمريكية أنجلينا جولي اللي قبل كم يوم أعترفت إنها محظوظة إنها لا تزال على قيد الحياة من أشياء مريعة فعلتها في سن مبكرة وحسب قولها إنها كانت فتاة مشاكسة، يعني الحرمة ما بقى شي في دنياها ما سوته !
وآخرتها الحين تسرق فكرة صحفي كرواتي اسمه “جيمس برادوك” يقول إن الفيلم اللي تقول إنها كاتبته وأخرجته وهو “In the Land of Blood and Honey” وبيعرض على السينمات في  هذا الكريسماس ما هو إلا سرقة من مقال له نشر عام 2007
وهو بيرفع علها قضية الآن يتهمها بالسطو على الملكية الفكرية.
والفيلم يحكي جولي قصة حب مستحيلة بين ضابط صربي مسيحي وإمرأة بوسنية مسلمة خلال حرب البوسنة.
ويؤكد الصحفي الكرواتي أن المقال الذي نشره عام 2007 كشف عن تعرض الشخصية النسائية للإغتصاب الدائم وسوء المعاملة من قبل الجنود الصربيين في أحد المعسكرات الصربية .
وأن مقاله كشف عن أن هذي المرأة البوسنية أجبرت على أن تصبح خادمة في المعسكر وهو ما يتعارض مع وضع الأسرى وفقا لقوانين حقوق الإنسان .
وإستناد برادوك في تأكيد إتهامه لجولي بأنها سرقت فكرته في إنها أظهرت المرأة البوسنية وهي تتعرض للإغتصاب الدائم من قبل جنود المعسكر الصربيين وعن إجبارها على العمل كخادمة فيه وهو نفس الشي اللي كان أشار له في مقاله .