سَرى الليل وْسَرى صوت الـمشاعر يا نسيم النود
وْعلى الله ما سـريت الاّ وســاق الشِـعـر قـيـفـانـه

يقـولـون الـشِـعِــر وَزْن وْ قوافـي نبـضـها مـفـنود
وانا اقول الشـعر حِس الخـفوق وْنبـض وجـدانه

وْيقـولون الشـعر ضيـفٍ على شـاعره وانا اعود
أقول الشِـعــر ماهـو ضـيـفـنا والـنـاس غَـلـطـانه

مـعزِّبـنا الشِـعِر وضـيـوفـه احْنا والـسـنين شْـهـود
هـو اللّـي سَـجَّـل الـتـاريخ فـي صـفـحـات ديـوانه

إذا الشَّـاعر على الـمعـنى عجَز لا يبلغ الـمقصود
وش تْـفـيـد الـقـوافـي لـو يركِّــبـهـا عـلى اوزانــه

بروق الـشِـعـر من مـعـنى ، وتعـبيره حنين رْعود
وَلاَ تـنْشَـف مـحـيـطــاتـه إذا نـشـفـنّ خـلـجَــانه

قصـيـدٍ بين طـيَّـات الـمـحـاني والـضـلـوع يْـرود
إذا عَـدّى على القـلـب الشـفوق يْـحَـرِّك اشـجـانه

أمـتِّـع به عـيـون الـنـاقـد اللّي يَـعْـرف الـمـنـقـود
واحـلِّــق به مـثـل حُـر ٍ فـرَش للـريـح جـنـحــانـه

أوصّـله لْـحـدود الـمـسـتـمـع لو ماهو بْـمـوجـود
واسـوقه للـوطـن واهـديه للّي يـعْـشَــق اوطــانه

مساكم عود .. لا والله مسـاكم فـاق دهن العـود
يغـار الـعـود من نَـفْـحَـاته وْ من طـيـب ريْـحـانـه

أنا ما جيت لجـل ألـغي الذي قبلي بْسـيف جْحود
واشـيِّـد بـرج عَـاجـي واسْكـنـه واسِـد بـيْـبَـــانـه

لكنِّي جـيْـتـكم بُشْرَى سَحاب الـمزن بيض وْسود
أبا امـطـركـم غَـلا مِن وَسـمـي الـخاطـر وهَـتَّــانه

لـو انّي جـيت اصرِّح .. ما وَرَا كـثر الـمَـنَابر فـود
لكـنِّـي جـيت من شَـعـبٍ بـعَـزمـه سَـابَـق ازمـــانـه

إماراتي .. وانا افخر بانِّـي بْـدَار الفخـر مَـولـود
أبَا اخْدم دولـتـي لين الـجـسَـد تِفْـخَـر به اكْـفـانه

وَابا ارفَع طود وَاكْسِر طود وَارفع طود واكسر طود
وابا آراهـن زمـــانـي واسْـتـفِــزَّه وَاكْـسَـب رْهَــانـه

يجـود بْـقـولي لْـسـاني ولي قَبْـلَـه يـمـيـن تْـجـود
ومن جَـادَت يـمـيـنــه ما يشــحِّ الـقـول بلْـسَـــانه

أعَسْف الصَّعـب من قاف الشِعِر باسْلوبي الـمعـهود
ياليـن ارفَـع حَـرَارة هـاجـسـي وتْـثــور بركــانـه

ما دام لْـكـل ثـوره نـار .. أقـول لْكـل نـار خْـمـود
وهي نــار الله اللّـي فـي دَرَكْــها طـاح شـيـطــانه

يا ربِّـي لا تـخَـلِّـيـني من اسْـبَـاب الرجـا مَطـرود
أنَا عَبـدك .. لا تَحْـشرني مَعَ الشـيطان وَاعـوانـه

أنا اقْسم باسمك إنّـي ما حفَلْت مْن السنين صْدود
لكن النـاس بأهـل الطـيب واهـل الجـود طَمْـعَـانه

وانـا لـولاي أحـب الــدار ما شَـرَّفـت روس نْـجـود
وَلا والله حـفَـلْـت اللّي جـمَـع بـالـحــق بـهْـــتَــانـه

أحـب (الـقـدس ) واتمـنَّى الـسـلام بْكـل دَار يْسود
وازور الـمـسـجـد الأقـصى واصَـلِّي واسـمـع آذانـه

أنا الـمقـصود وان قالوا عَلامك من هو الـمَقصود
من الطـير الوَحَـش لي شـاف ربـد وْ قَـص سـبقانه

إذا هَـبّـوا فـرادى للـوطــن مـا جـيت لـه مَـفْـرود
أنـا لْـدار الـمكــــارم سـقـت خَـيَّــالــه و هَـجَّــانـه

إلى ( ابوظبي ) عاصـمْة الـبـلاد أقود قلـبي قود
مَـحَـبَّـتـها تـبــثّ الـشــوق فـي قَلـبـي وشَـرْيـــانــه

على دَار الظـبي دَار الـمَرَاجـل والـكَـرم والـجـود
سَــــــلام ٍ يوقَـف الـتـــاريـخ لـه ويْـثَـبِّـت اركَــــانـه

سَـلام الله عـلـيكـم يا الـنشـامى .. ما علـيكـم زود
نحـن مـنكـم وفـيكـم والـوطـن يفـخـر بـفـرسَـانه

نحـن يـوم اتـحـدنـا مـا توكَّــلـنـا بْصَـــف جْـنـود
توَكَّــلـنـا على الله ربَّـنـــا الـمـعـبــــود سـبـحـــانه

توَكَّــلـنا على الله واعـتصَـمْـنا بأسـمـه الـمـعـبـود
وقـلـنـا : يا عَـلَـم خـزِّ السَّـحَــاب وْ جــر وديَــانـه

ورَفـرِف يا عَـلَـم دامـك على عِـزَّ الـوطـن مَـعْـقـود
فـداك ارواحــنـا يـا قِبْـلَـــة الـعَـــالـم ونـيـشــانـه

نحـبِّـك يا وَطَـن والـمـال دونـك والعـمـر مَـزهـود
وْ لي ما ياخـذ بْحـقِّـك نحـن ما ناخـذ ايْـمَـانـه

كَرَامَتـنا ما هب حول الـمسـاوَم .. ما نسوم ضْدود
نحـن فـوق الضـدود وْنَـظـرة الـحـاسِـد وحـسـبانه

نحن من دون وحـدتـنـا وقـفـنا للـزمــان صْـمـود
وقـفـنـا وْ كـل حَـبَّـة رَمْـل تسـوى عـنـدنـا دَانَـــه

وطـنَّـا عِرضـنا اللّي ما نِطَــاوِع به كــلام نْـدود
ومن يرخَص بأرضـه يرخص بْعـرضه وعربانه

مَـدَار الشـمس يتبَـع دَربـنا .. ولـنا قبور جْـدود
إذا مَـرّوا عـلى الـتـــاريـخ فَــزّ وْ شَـنَّــف آذانـــه

نـهـار تْـفَرّقوا بَعـض الـعـرب حِـنَّـا لـفـيـنا حْـشـود
نهِـزِّ الأرض تَحْـت اقـدامـنـا والأرض عَـطـشـانـه

ونَـرويـهـا مـن دْمَـانـا ، ونـكْـسِر هَـامَـة الـنَّمْـرود
على غَـم الـحـسـود وْغَـم نَـمْـــروده وطـغـيـانـه

على بَـذْرَة مـحـبَّـه زَرْعَـها لاجـيـالـهـا مـحـصـود
سـقـاها ( زايـد ) الخـير وْ نَمَـت بالخـير رَويـانه

نَمَـت مـن كَـفَّـه الطَّـاهِر جـنان ٍ طَـلْـعَـهـا مَـنضـود
ولا زلـنا ياليـن الـيــوم نَـقْـطـف ثَمْــرة جْـنَـــانه

إذا قالـوا من الـمَحـسـود .. قلنا شـعـبنا مَحسـود
واذا قالـوا من اعيانـه ؟. نـقـول الـعَـالَـم اعـيانه

لكن بشراك يا ( زايـد ) كلام اهْل الحسـد مَردود
ثَــرانـا دونــه ارواح الـتـقـت وعـيـون سَـهْــــرَانـه

تـربّـيـنـا عـلى الـعِــز وْ تـعــوَّدنـا دروب الـكــــود
وهي عَـادة الامــــــاراتي .. وعـادة كـل جـدَّانـه

نحن للطيب سقنا الطيب ، وللـجـلمود حن جَلمود
وْ نحِن يشْـهَـد لـنا الـمـيـدان يوم يْفـوح دخَّـــانـه

لـنا سـيـفٍ بـوَجْـه اللـي يـعــادي دَارنـا مَـجْــرود
دوَا مـن يشـتهي يَفْصِل طَرَف راسه عَن ابْـدَانه

لكنَّـا فـي رَخَا.. والسِّـيف فـي يوم الرَّخا مَـغْـمـود
وَلا نـرفَـع سِـوى سـيـف الشِـعِـر والـفِـكـر مـيـدانه

وَانـا من فـوق هَالـمـنـبـر أريـد ارفَـع كـبـار بْـنـود
وأقـول بْكل صـوت انـســان فـي هَالـدار وانـســانـه

يدوم الـعِـز بايـمـان الشـعـوب وْحـلـمـهـا الـمـنشـود
لأنَّــا فـي وطــن إيـمــــان شَـعـبَـه يـشـبَـه ايْـمَـــانه

على سَـبْـع ( الإمـارات ) الله اكـرمنا بْـسـبع فـهـود
على مَـبْـدا زعـيـم الـمَـجْـد ويْصــونـون مـا صَــانـه

شـعـور إنَّـا نـضَـحِّي لجـل يـبـقى فـي الـعـلا مَـوجود
يـحَـسِّـسـنـا .. بـأنَّــا نـسْـتـحِـــق نْـكــون سُـكَّـــــانـه

على دَرب الزَّعـيم مْـؤسِّـس الـوحـدَه أبونـا العـود
حكـيم الـعُرْب .. راس الـمَجد .. بَحر الجود ربَّـانه

على شان الـمكـارم واهْـلَـها ( زايــد ) بـذل مَجْـهـود
وجَـمَّــعـنا .. ســلام الله على ( زايـــد ) ورضـوانـه

يشــمِّ الـذِّيــب ريْـحَــه ويْـتـهَــيَّـب مـنِّــه الـبـــارود
وهو بـأوَّل سـنـيـنــه مـا تـعَـلَّـى صَـهْـوَة حْـصَــــانـه

و لَـمَّا سَـــاد .. وَحَّـد دَاره وْخَـلاَّ الـدروب مْـهــــود
و عَـلاّ مـن قَـدر شَـعـبــــه ورَسَّـــخ قَـدر جـيْــرَانـه

مَعَ السلطان (قابوس) فْـ رُبَى (مسقط) كتب لعْـهود
وصِـرْنـا شَـعـــب وَاحِـد ، مـن إمــاراتـه إلى عـمانـه

وْله حِشْمَه مَعَ (آل ثاني) وله حِشْمَه مَعَ (آل سعود)
وْله حِـشْـمَـه مَـعَ (البحرين ).. بـتْرَابه وشـطــآنـه

وْله فـي ( ســوريا ) مَـع شَـعـبَـها قَـدر ٍ ماهو مَـعْــدود
فجَع ( بـيـروت ) مـوته واذْهَـل (الأردن ) وعَـمَّـانه

وْ فـي أرض ( اليمن ) تِشْهَد لفَضْلَه شامخات سْدود
وْ فـي ( الـمغرب ) و فـي أرض (العراق) صْروح بنيانه

وْ مَعَ ( فْلسطين ) له وَقْفَات مَجْدٍ ذكرها مَحمود
وْ مَعَ اهْل ( البوسنه ) بالطيب يرْجَـح كَـف ميزانه

وْ مَعَ ( مصـر ) الـعـروبه وَاهْـلَـها له مـكرمات تْعـود
على ( مصـر ) الـعـروبه واهْـلَـها بالخير واحسـانه

لو انْ للـنيـل دَرْبٍ من ( مـصـر ) لابوظـبي مَمْـدود
سـقـى قَبْـــره وفَـاضَـت ليـن دار الـعـيــن غــدرانه

على كـل البـيَـارق ( زايـد ) اللي بـيْـرَقه فـي زود
وْعَلى اهْل الجود له زود وْ عَلى اهْل الزود تيْـجَانه

قبل ( زايـد ) وعنوان الفَخر واهْل الفَخر مَـفقـود
طـلَـع ( زايــد ) .. وعـنوان الـمَـعَـالي صـار عِـنْوَانـه

مَعَ اهْل الشَّـان م الأحـيا ومن هم يَسْكـنون لْـحود
يظـل الشـيخ ( زايـد ) فـي الطَّـلـيـعـه عـالي ٍ شـانه

و (راشد بن سعـيد ) مْأسِّس النَّهْـضَه حفَظ لوْعود
وقَـف بـ (دبـي ) وَاهْل ( دبي ) ليـن اشْـتَـدِّ عـمْـرانه

بحِـنْـكَـه تَـذْهِـل الـعَــالَـم ، وفِـكْـر ٍما علـيه قْـيـود
وقَـف ( راشـد ) مَـعَ ( زايـد ) وقوف الأخ لاخْـوَانـه

وْ نحـن يـوم اجْـتـمـعـنـا كـل وَفْـدٍ مـن وَرَاه وْفــود
( دبـي ) أمْـسَت مـقَـر الإتحــاد بْلَـحـظَـة اعـلانـه

وْ تَحَـت رَايَة ( خـلـيـفة ) رَيِّس الـدوله نِـهـِـب جْـنود
على شَـان الـمـعــادي عَ الـمَـنــايـا نَـعـقِـد قْـــرانـه

لا ثَـار غْـبَـار مـيــدان الـوَغـا دون الـبـــلاد نْــذود
نوَقِّـف فـي الثَّرَى أُسْـد الشَّرى وْفـي الجَو عقـبانـه

نوَقِّـف دونـها والروح ترخَـص والـعَـدو مَـضْـهـود
وذا عَـهْـدٍ عـلـيـنا ، والـعَـهَــد لا عـاش مـن خـــانـه

أبو سـلـطــان .. عِزِّ الـدولـــه اللي عِـزَّهـا مَـشْـهـود
عـزيز الــرَّاس ، والـرَّاس الـعـزيز تْـعـزّه امـتــانـه

( خليـفة ) عِـدَّنا اللي تَوْرد وْتَصْدر عليه عْـدود
إذا السُّـحـــب ادبَـرَت عَنَّــا ، يـوَرِّدنـا مِـن امْــزانـه

أبو سـلـطـان قايـدنـا .. وَلا نـرضى عَـدَاه يْـقـود
سـمـوَّ الـقـايـد الأعـلى .. سـما للـمـجـد سـلـطـــانه

سـمـو القـايـد الأعـلى على اكْـرَام الـرجـال يْسـود
نـوَقِّـف لَـجْـلَـه الـدنــيـا .. وْ نـقَـعِّــدها عَـلى شــانـه

إذا يَامـر غـزيـنـا لـه .. واذا يَـامـر علـيـنـا نْـعـــود
على أمْـرَه يـنَـقِّــلـنـا مـن يْـسَــــاره إلـى ايـمــــانـه

ونايـب ريِّـس الـدولـــه (مـحـمـد) قَـدَّها و قْـدود
بنى مَـجـلــس وزارات الـبَــلـد واخـتـار شـجْـعَــانـه

هو اللي زَوَّج الـصَّـحرا على الـبَحـر بْـثَـلاث عـقود
كـتب عَـ الـمـا يالـيـن الـمَا عَرَف فَـضْـلـه وعرفـانـه

صنَع فـي البحر مـعـجزْته وخَلاَّ البَحر يَنبت عود
وخَلاَّ النخْـل فـي عَرض البحر يخـتال عـيـدانـه

وخَلاَّ اللـول والـمرجان يتْشَـكَّــل فـي وَسْط نْـفود
كـأنَّ الـبَــر بَـحـــــــر ٍ مـن لألــيـئَـه ومـرجـــــــــــانـه

(محمد).. يوم طاح الإقـتصاد وْصَار فيه رْكـود
وقَف وَقْـفَـة حـكـيـم وْقَـدَّم افـكـاره عـلى سْـنـانه

وقال ان الـسِّـيَاسـه الـخَـاسره يتبع سـببها جْـمود
وْمن يتـبع دروب الـحَـرب .. يتـبع درب خـسـرانه

ومن يَحـكـم بـعـقـله هـوب مثـل اللي حكَـم بزنـود
عـشـان الـزَّنْـــد دون الـعـقـل مـا لـه قَـدر ومْـكَــانـه

وْ ذا طَـبْـع اللـيـالي نـوب تَـنْزل بك ونـوب صْـعـود
وْكل ٍ يـمْـدَح الـدَّهْـر ان صـفا له وان عـثَر .. شـانه

و (ابو خـالد ) أسَـد دولـة الامارات وْحَـفـيد اسُود
وَليِّ الـعَـــهـد .. قـايــد جـيـشـنـا لا ثـار دخَّــانـه

وَليِّ الـعَـهـد (ابو خـالـد) و لـه مـنَّـا وَلاءْ .. وعـهــود
نـوِدِّ اللـي يـودِّيــه .. وْ نـعَـــادي كـل عــــدوانـه

دروب الـمَجْد غَنَّـت لجل (ابوخـالد) بلَحـن العـود
وَلا زلـنـا يالـيـن الـيــوم نسْـتَـلـهــم مـن الـحـــانـه

سَـنَـد حكَّـام دولـتـنـا بـوَقْـفَـاتـه .. وهو مَـسـنــود
بـمَـجْـدٍ خَـصَّــه الله فـيـه دون الـنَّـاس سـبْـحَـانـه

نـظـيْف مْـن الـعَـتَب قَلْـبه .. لـعِـزِّ بْـلادنـا مَـرفــود
مَـعَ عَـقْــل ٍحكـيـــــم وْراحـةٍ بالـخـيـــــر مـلـيـــانه

حـجَـاجَه يَـنْـفرد رَحـمه لكن لا ضَـاق سَـمِّ كْـبـود
وهو عون السِّـجـيـن اللِّي شـكى مـن ظـلـم سَـجَّــانـه

وْنحن والله لـ (ابو خـالـد) فِـدا يوم الـمـنـايـا تْرود
نِـرَاودهــا عَـن انـفـســـــنـا إذا أشَّـــر لـنـا بْـنـــــانـه

تـوَحَّــدنـا وبــاب الـتَّـفْــرقه بـعـزومـنـا مَـوْصــــود
يالين اهْـتَـزِّ عَــرش الـمـعـتـدي واهْـتَـزَّت اركــانـه

وصِـرنـا رَجْـل وَاحـد لكـن نْـقَـاتـل بسَـبْع عْـضـود
نـعـيـش فْـ بـيـت واحـد ونْــحَـمي ســوره وجــدرانه

عـروبـتـنـا أصـيـلـه ، وانْ عـطـيـنـا مـا نـبا مَــردود
وْنَـروي كل كَـبْـدٍ من هَــجــيـر الـقـيــض ضـمـيـانـه

صَـنَـعـنا للـنصــر سـيـف ، وْ زَرَعـنـا للـسَّــــلام وْرود
وْلـنا روس ٍعـلى حَـدَّ الـسـحــب مـاهـي بْـمـنـهــــانـه

عزيمتـنا جـمَل يَاقَفْ وحِمْلَه فـي الظَّـهر مَشـدود
وْتَطـــوّرنـا مـا دام انِّـه بـدا ، مـا نَـلْـجِـــم عْـنـــانـه

نِـتَـاجِـر فـي الـمَرَاجِـل ما نـتَـاجِـر فـي تَرَف ونْـقـود
وأصْـحَــاب الـمـكــارم رابـحــه ماهـي بْـخَـســرانـه

يمـوت الرَّجْـل فـينا وَجْـهَـهَ ابْـيض واللـيـالي سـود
حَـيـاة الـرجْــل مـن دون الـمَـعَــزَّه مـا لـهـا خَــانـه

واذا كان الفَخَر طِيب الـنِّسَب خذ عِلْـمي الـمَوكود
أقول العِـلْـم ، وْلا من قـلـت عِلْـمـي جـبْـت برهَــانـه

أبوي الشـيخ ابو راشـد ( محمـد ) والجـدود جْدود
وخـالـه ( زايـد ) اللّـي طـيْـب راسـه تَـعَّــب اقْـرَانه

بدون قْصور فـي السَّاده وَلا تحقير فـي الـمَسيود
بإحـسَاس ٍكـما سَـاس الـجـبَــال الـشـمِّ سيْـسَـــانـه

إذا قام ( الفلاحي ) و ( الفلاسـي ) ينْتخون حشود
مـقـام بْـعِـز ابن مـكـتــوم .. مَـعْ هـيْـبَـة نـهَـيَّـــانـه

ما دام الـمَجْد (ابو خالد) مَـعَانا فـي البَلَد مَوْجود
نبَـا نْـوَقِّـف وقوف الـمنـتصِـر فـي وْجـوه عـدوانه

مَـحَـبَّه .. والـمَحَـبَّه وهْبَه مْنَ الـخَالِـق الـمَـعـبود
ترى ما هـو عَلى شـاني .. نـبا نْوَقِّــف عَلى شـانـه

وْسرى الليل وْسرى صوت الـمشاعر يا نسـيم النود
وْعَلى الله ما سَـريـت الاَّ وسَــاق الـشِّـعــر قـيْـفَـانـه

حمدان بن محمد بن راشد