عقب الهوجة الكبيرة اللي حصلت من بعد تغيير سياسة الخصوصية في تطبيق إنستغرام بعد ما إشترتها فيسبوك .. وعقب ما كثير ناس ألغت إشتراكهم في إنستغرام وكمان صارت فيه دعوات للمقاطعة لكل من الإنستغرام والفيسبوك ..

الحين الرجال يقول إن البيان إنفهم غلط .. “لا ياشيخ” .. الحمد لله والشكر بس .. أتوقع هذا التراجع بسبب إنه يبي السلامة وبس .. عشان كذا يقول إنهم بيعدلونها .. وش عقبه .. الهدف بيبان إن كان اليوم أو بكرة وسياسة الخصوصية اللي تم إصدارها راح تتنفذ عاجلاً  أم  آجلاً !

أنا لاحظت إن الفيسبوك من تشتري شي تدمره .. من قبل أشترت التطبيق الناجح جداُ “Gowalla” وقفلته تماماً.

والحين قاعدين يحوقون في إنستغرام .. أول شي إنتهاء الصداقة اللي بينه وبين تويتر وهذا الشي مرة مخيب لآمال المستخدمين والحين تغيير سياسة الخصوصية اللي تعتبر ضربة موجعة لإنستغرام ..

أنا عن نفسي ما تفرق أبد .. لأني اعرف إن الإنسان من يدخل النت وخصوصيته في خبر كان .. لأن معظم  بيانات الخصوصية حبر على ورق !