اليوم قريت في جريدة البيان في موقعها الإلكتروني إن الشيخ  محمد بن راشد أعتمد مشروع امتداد قناة الخليج التجاري مع كل التعديلات المطلوبة على الطرق والجسور لمد القناة المائية من شارع الشيخ زايد إلين شاطئ الخليج العربي والمشروع إن شاء الله راح يتم إنجازه  خلال سنتين.

وحسب ماهو مكتوب في الخبر إن المشروع يعتبر من المشاريع الاستراتيجية الهامة اللي تنفذها هيئة الطرق والمواصلات في دبي، و امتداد القناة المائية القادمة من الخليج التجاري إلى الخليج العربي طوله 2.8 كيلو متر، وعرض يتراوح بين 80 و100 متر وتعبر القناة شارع الشيخ زايد (قبل تقاطع الصفا) مرورا بحديقة الصفا وشارع الوصل ومنطقة جميرا الثانية وشارع جميرا إلى الخليج العربي.

وبتقوم الهيئة باستخدام أسلوب التربة المسلحة لإنشاء جوانب القناة وهو حل هندسي مبتكر يعطي شكلا جماليا للقناة والمنطقة المحيطة فيها وأن القناة بتؤدي لتجديد المياه في قناة الخليج التجاري بكامل طولها و بشكل تلقائي بدون الحاجة للمضخات.
وتكلفة لمشروع التقديرية تبلغ مليار ونصف المليار درهم.

ولأن المشروع ضخم وعشان سرعة إنجازه تم تقسيم الأعمال لثلاثة عقود، الأول يتضمن أعمال حفر القناة والزارعة التجميلية وإنشاء محطات النقل البحري والثاني يتضمن العقدين الثاني والثالث أعمال الطرق والجسور ،من المتوقع الانتهاء من كامل المشروع في مطلع عام 2015.
و بيتطلب المشروع إنشاء جسور فوق القناة المائية بارتفاع 8.5 م على محاور الطرق الرئيسية المتقاطعة مع القناة المائية وهي شارع الشيخ زايد بسعة 6 مسارات في كل اتجاه، و3 مسارات في كل اتجاه على جسر شارع الوصل و جسر شارع جميرا، وبيتم توفير محطات للنقل البحري على طول القناة المائية عشان تسهيل حركة الناس وتشجيع النقل الجماعي والسياحي.

وبالنسبة للمشاة فبيتم توفير حركة حرة وآمنه من خلال إنشاء 3 جسور للمشاة فوق القناة المائية بالإضافة لتوفير ممرات على كل الجسور الرئيسية الجديدة فوق القناة مع مسارات خاصة لممارسة الرياضات الخفيفة مثل الجري أو استخدام السياكل على طول القناة في كلا الجانبين مع تنفيذ الزراعة التجميلية على جانبين القناة من مسطحات خضراء وأماكن جلوس واستراحات عامة، ومرافق ومشاريع سياحية مختلفة.

ومشروع القناة المائية بتوفر العديد من الفرص التجارية والاستثمارية منها على سبيل المثال لا الحصر إمكانية استغلالها لإيواء فنادق عائمة، وإنشاء فنادق ومطاعم على جانبيها بالإضافة إلى إمكانية تطوير مرافق سياحية ترفيهية متكاملة في حديقة الصفا.

والمشروع بيكون معلم حضاري وسياحي جديد لدبي وبيساهم في دعم فرص دبي للفوز باستضافة إكسبو 2020.