من خلال قرايتي هاليومين حول موضوع خرائط أبل اللي كان فعلاً صدمه من حيث ضعف الأداء مقارنة بخرائط جوجل، توصلت إن شركة أبل ما إستغنت عن خرائط جوجل عبث ! .. إستغنت عنها لانها تناظر لقدام وتحاول تبني منظومة متكاملة من خلال نظامها .. وكمان موفره على نفسها .. تفكير مافيه مثله ..

يعني أول كانت مضطرة تدفع لجوجل مقابل خدمة الخرائط .. الحين ماهي مضطرة وكمان قالت للمستخدمين عندكم حلول بديلة لإضافة خرائط جوجل في نظام IOS 6 .. والحل البديل لا يكلف أبل شي واللي يبغى يشوف الحل يدخل على هذا الموضوع : طريقة إضافة خرائط جوجل ونوكيا لنظام IOS 6 في شاشة البداية.

ومن خلال المنظومة اللي أبل تبنيها هي إنها تستغني علن خرائط جوجل اللي هو الجواد الرابح في نظام أندرويد. وأبل من خلال عملها على تطبيق خاص فيها .. و بكذا ممكن إنها تربط جميع خدماتها الملاحية أو الإرشادية مثل سيري – Siri مع تطبيقهم الجديد اللي دخلوا نظام العروض التجارية من خلال باسبوك – Passbook اللي هو مثل غروبون .. يعني الحين أبل تعمل للمستقبل من خلال نظام متكامل داخلي منهم وفيهم .. بدون الإستعانة بالشركات الأخرى.. الإعتماد يكون على المستخدمين الأوفياء ..

وما إكتفت أبل بكذا ! كمان إفتتحت قسم خاص للخرائط في متجرها .. يعني لا تعتمدون على جوجل ترا الكون وسيع ..

أبل بنظام IOS وجوجل بنظام أندرويد .. يمكن يكون رايح عن بالهم إن الإنسان دايم يبحث على الجديد ويمل بسرعة وخصوصاً إننا في عصر أسرع من السرعة..

عشان كذا مع الوقت راح نشوف أنظمة جديد أو أنظمة تعود من الخلف مثل ويندوز فون اللي أتوقع إن راح يكون له حصة من الكعكة .. أو ممكن أنظمة تشغيل تزول كمان .. مين يعرف في العصر السريع والمتغير في علوم التقنية !