قام الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا والمالك لقناة العرب الإخبارية بعقد مؤتمر صحفي في فندق السوفيتيل مع الشيخ فواز بن محمد ال خليفة رئيس هيئة شئون الإعلام وذلك لأن الوليد وقع إتفاقية نقل الإدارة المركزية لمجموعة روتانا وقناة العرب الإخبارية الى العاصمة البحرينية المنامة.

وقال الأمير الوليد: “تأتي هذه الاتفاقية كنقلة استراتيجية لمجموعة روتانا وقناة والعرب ووثبة تاريخية في تاريخ الإعلام العربي”.
و مجموعة روتانا: شركة إعلامية متنوعة في الشرق الأوسط. وهي أكبر شركة انتاج للموسيقى العربية في العالم وموزع ومنتج رئيسي للأفلام العربية وتملك روتانا مكتبة أفلام عربية تحتوي على أكثر من 1600 فيلم سينمائي.
وتضم شبكة قنوات روتانا التلفزيونية باقة من القنوات الفضائية غير مشفرة منها: مجموعة إل بي سي LBC وروتانا خليجية وروتانا مصرية وروتانا موسيقى وروتانا كليب وروتانا سينما والتي تبث أحدث الأفلام والمسلسلات والموسيقى المصورة العربية حول العالم.
بالإضافة تملك روتانا مجلة “روتانا” وسلسلة مقاهي “روتانا كافيه” وإذاعة روتانا. كما تدير روتانا الإعلانية وهي إحدى أضخم المجموعات الإعلانية في المنطقة وهي مسؤولة عن بيع وترويج كافة المحطات التلفزيونية ومراكز إعلامية أخرى في المنطقة.
وفي 2011م، اعتمد الأمير الوليد مسمى “العرب” للقناة الإخبارية الجديدة، وسوف تكون قناة العرب قناة إخبارية على مدار 24 ساعة تبث بالغة العربية للمشاهدين لجميع أنحاء العالم. وستكون تحت إدارة ورئاسة تحرير الصحفي السعودي المعروف الأستاذ جمال أحمد خاشقجي.
كما أعلن سموه عن توقيع قناة “العرب” اتفاقية تعاون مع شركة بلومبيرج Bloomberg التي ستبث تغطيتها المميزة لأخبار السوق واقتصاديات المنطقة باللغة العربية بالتعاون مع قناة العرب خلال النهار وذلك لمدة خمس ساعات على الأقل من كل يوم.
علما أن قناة “العرب” مستقلة تماما عن شركة المملكة القابضة ومجموعة روتانا ويملكها بالكامل سمو الأمير الوليد بن طلال.